المشاورات اليمنية بجنيف غير مباشرة بين طرفي الصراع

المشاورات اليمنية بجنيف غير مباشرة بين طرفي الصراع

الأناضول

كشف مصدر بمكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، عن أن المشاورات اليمنية المقرر إجراؤها بين أطراف النزاع اليمني في 6 سبتمبر/أيلول الجاري بمدينة جنيف السويسرية، ستتناول 3 ملفات على مدار 3 أيام.

وقال المصدر الأممي في تصريح للأناضول اليوم الثلاثاء، مفضّلاً عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالحديث للإعلام، إن ممثلي وفدي الحكومة اليمنية وجماعة انصار الله، لن يلتقوا بشكل مباشر إلا في الجلسة الافتتاحية فقط.

وأوضح أن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، سيلقي كلمة في الجلسة الافتتاحية، كما سيلقي «غريفيث» كلمة أيضاً، لحث الأطراف على التوصل لحل النزاع الدائر في البلاد منذ مطلع 2015.

وأفاد المصدر أن «المشاورات ستكون بين ممثلي الطرفين كلاً على حدة، فكل فريق سيبحث مع غريفيث مساعي التوصل إلى السلام في غرفة منفردة، ومن ثم ينقل المبعوث الأممي تلك الآراء إلى الغرفة الأخرى للتوافق عليها».

وذكر أن جدول أعمال المشاورات «سيكون حول الأسرى والمعتقلين والمختطفين والمخفيين قسراً، وفتح ممرات آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين المتضررين من الحرب، بالإضافة إلى إعادة فتح مطار صنعاء».

أقرأ ايضا:
غريفيث: محادثات اليمن المقبلة ستركز على الانتقال ونزع السلاح

وأمس الإثنين، أعلنت حكومة صنعاء تسمية ممثلي فريقها المفاوض، برئاسة المتحدث باسم جماعة انصار الله محمد عبد السلام.

ومن المقرر أن تلتقي الأطراف اليمنية في ثالث جولة مشاورات منذ اندلاع الحرب، بعد مشاورات جنيف وبيل (السويسريتين) عام 2015، ومشاورات الكويت 2016، فيما ستكون الثالثة هي الأولى من نوعها منذ عامين، برعاية المبعوث الأممي الحالي.

وتعوّل حكومة هادي على غريفيث لـ«إحداث فرق خلال مشاورات جنيف المرتقبة، بطريقة تفكيره وأدائه وخبرته الطويلة، فيما يتصل بالمفاوضات وحل النزاعات»، حسب تصريحات سابقة لرئيس الوفد الحكومي، وزير الخارجية خالد اليماني.

شاهد أيضاً

تحالف العدوان يعرقل ترحيل مهاجرين إثيوبيين من اليمن

تحالف العدوان يعرقل ترحيل مهاجرين إثيوبيين من اليمن

أدان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية، عرقلة تحالف العدوان بقيادة السعودية ترحيل عدد من المهاجرين الإثيوبيين …