مجموعة الأزمات الدولية تحذرمن التكاليف الهائلة لمعركة الحديدة

صدى بقرس – متابعات

 

حذرت مجموعة الأزمات الدولية، من التكاليف الهائلة لمعركة الحديدة، في حال وصول القتال الوحشي والدموي إلى المناطق الحضرية.

 

واشرت في بيان نشرته اليوم إلى أن سكان الحديدة البالغ عددهم 600 ألف نسمة سيجدون أنفسهم في وسط إطلاق النار متبادل.

 

وأضافت المجموعة الدولية أنه مع تقدم القتال سيصبح سكان الحديدة أكثر عرضة للإصابة بأمراض يمكن الوقاية منها بسرعة مثل الكوليرا، في الوقت الذي من الممكن أن تتوقف فيه واردات السلع الأساسية لحوالي 18 مليون يمني يعيشون على ورادات ميناء الحديدة .

 

وحذر البيان من أن أي تعطيل لطرق الإمداد في ميناء الحديدة أو حوله، أو على الطرق التي تربط المدينة ببقية البلاد، قد يكون مميتاً، وستثبت بالتالي ما تصفه الأمم المتحدة بأنها أكبر أزمة إنسانية في العالم .

 

وشددت المجموعة الدولية على أن «أفضل الحلول، هو التوصل إلى تسوية بخصوص الميناء على غرار ما جرى تداوله في يونيو الماضي، حين عرض أنصار الله  أن يكون الميناء، تحت إشراف أممي.

 

مطالبةً مجلس الأمن الدولي والمبعوث الأممي لليمن العمل بشكل وثيق مع الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وأطراف النزاع في اليمن من أجل إنجاز اتفاق للتعامل مع ميناء الحديدة والطرق المؤدية إلى الشمال من الحديدة، وإبقائها خالية من القتال مع وضع هذه المناطق المحايدة تحت إشراف الأمم المتحدة .

 

كما طالبت مجلس الأمن بإصدار بيانًا رئاسياً أو قراراً يضمن ذلك الاتفاق مع عقوبات واضحة على أي انتهاكات قد تمارسها أطراف النزاع تهدد الأمن في اليمن ..

شاهد أيضاً

وقفة احتجاجية لموظفي وصيادين الهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر الاحمر

وقفة احتجاجية لموظفي وصيادين الهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر الاحمر امام مكتب الأمم المتحدة بالحديدة للتنديد باستمرار العدوان السعودي الأمريكي والتصعيد المستمر على الحديدة والساحل الغربي.